الجمعة ,23 أبريل 2021 - 10:13 صباحًا
الرئيسية / ثقافة وأدب / “نسخة عالية الجودة” من المغرب للكاتب أحمد شرقي

“نسخة عالية الجودة” من المغرب للكاتب أحمد شرقي

 

بسام جميدة

 

صدر حديثا، ضمن منشورات جامعة المبدعين المغاربة، كتابٌ جديد للقاص المغربي أحمد شرقي، موسوم ب “نسخة عالية الجودة”، وهو عبارة عن مجموعة قصصية، ثانية، تَصدُر للكاتب بعد الأولى التي نُشرت عام 2019 وحملت عنوان “عوالمُ شفّافة”.

يقع هذا المؤلف في 60 صفحة من القطع المتوسط، موزعة على 17 نصا قصيرا، وكتَب تقديمه الأستاذ الجامعي والناقد فريد أمعضشو.

قصص قصيرة وأخرى قصيرة جدا تنوعت تيماتها بين (الحب، الموت، الإبداع، الخيانة..) وغيرها من التيمات المطروقة، لكن الكاتب حاول تناولها بأسلوب مغاير معتمدا مرجعية  الذاكرة، وأسلوب السخرية في العديد من كبسولات هذه المجموعة.

ومما جاء في تقديم الناقد فريد أمعضشو نقرأ: “.. ولا يملك قارئ “كبسولات” هذه الأضمومة، الماتعة حقّا، إلاّ أنْ يُقِرّ بغِناها فنيا، وبتعدد التقنيات والأساليب الموظفة في نسْج خيوطها، على أنّ جملةً وافرةً منها تمتُّ بصِلةٍ مباشِرة إلى القصة الجديدة، وإلى عالَم التجريب السردي، فضلا عن تلك التي تشترك بها مع السُّرود التقليدية طبعاً.”

ويضيف الناقد “..ولَمّا كان الواقع المَعيش اليومَ، الذي سبّبه انتشار جائحة كورونا في أرجاء المعمورة كلها، قد فرض نفسَه على المبدعين والكتّاب في شتى المجالات؛ بالنظر إلى وقْعه القاسي، وتبِعاته اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا وسياسيا وثقافيا، ولاسيما على أولئك الذين يؤمنون بضرورة أنْ يرتبط الإبداعُ الحقيقي بالواقع، وينخرطَ في المجتمع، معبِّراً عن آلام الناس وتطلعاتهم؛ فكان من المتوقع جدّا أنْ تتجه أقاصيصُ أضمومة الأستاذ شرقي، أو بعضها على الأقلّ، إلى ملامسة قضايا من معيشنا الحالي؛ لذا، فقد خصّ الفيروس التاجي، وما تمخض عنه من وباء، بعدد من نصوص مجموعته الثانية هذه؛ فعبّر عن واقع الحَجْر، وظرف الطوارئ الصحية، وقسوتهما على المستويين الفردي والاجتماعي. كما أشار إلى بعض طرق انتقاله، وكيفية كشفه، وتمثلات الناس له… وكان ذلك مناسبة لإثارة قضايا أخرى: اجتماعية واقتصادية وثقافية… ممّا يجعل المجموعة، بناءً على ما سلف، غنية ثيماتيكيا، وقريبة من انشغالات الناس وهمومهم.”

يذكر أن الكاتب أحمد شرقي ٣٠عاما، من الكتاب الشباب الذين اقتحموا عالم الإبداع الأدبي من باب طفلة الأدب المشاغبة وأخلصوا لها، فكان له أن حظي كتابُه الأول بكلمة غلاف بقلم القاص الكبير أنيس الرافعي، كما نال تشجيعاتٍ وجوائز أهمها: المرتبة الأولى في مسابقة مجلة العربي الكويتية “قصص على الهواء” عدد دجنبر 2017، و جائزة الملتقى الوطني أحمد بوزفور للقصة القصيرة بزاكورة في دورته 18 (المرتبة الثانية)، ثم الجائزة الأدبية لجامعة الحسن الثاني في دورتها الأولى 2020، صنف القصة القصيرة بالعربية.

شاهد أيضاً

حصرياً في رمضان ..”شبكة وطن” تعرض “باب الحارة 11”

لا يختلف اثنان على أن مسلسل “باب الحارة” أصبح ظاهرة درامية لن تتكرر، باعتباره المسلسل …