الأربعاء ,24 أبريل 2024 - 11:34 صباحًا
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / الاعلام وزمنه الجميل

الاعلام وزمنه الجميل

 زيد السربل – الكويت

alsarbel@yahoo.com

من يتابع الأعلام الرياضي ويسترجع تاريخه الطويل وتأثيراته ليس على الصعيد العربي وحسب و أنما تأثيره ودوره الذي امتد واتسع ليشمل نطاق أوسع تعدى في  حدوده  آفاق بعيدة …. ومن يستذكر مع هذا التاريخ الطويل الحافل قامات إعلامية وأصحاب فكر  كثيرون سجلوا ودونوا بأحرف من نور منهم من رحل وقضى نحبه ومنهم لا يزال  ينتظر وباقٍ على قيد الحياة وباقٍ على عهده كالمعين الذي لا ينضب من العطاء …. وكثيرا منهم له اليد الطولى في  خدمة مجتمعه والمجتمعات الأخرى بآرائه الهادفة وطرحه النوعي والتوعوي بفكر مستنير …. وباحة الاعلام الرياضي منذ نشأتها تزخر برموز اخلصوا للمهنة وأرسوا دعائم بناءها بجهد وعرق ومواصفات لاتتوفر فيها ما يتوفر لجيل اليوم من آليات وأدوات وخدمات سهلة …. وقائمة الأسماء طويلة وحافله في الوطن العربي من مشرقه الى مغريه ومن الصعب بمكان ان نذكر أحد دون ان نذكر اخر لكني اعتبرهم هم بنات النهضة الإعلامية الرياضية وكبارها الذين وضعوا حروفها الأولى وهم من رفع راية الحرية والانفتاح الإعلامي في أيام زمانهم .. هم الأساس والركيزة لمجد الاعلام الرياضي في عهده القديم والجديد وعقبهم بدأت الانتكاسة الإعلامية التي تكاد ان تعصف بالمبادئ السامية والمواثيق والأعراف التقليدية والحديثة للمفاهيم الإعلامية  لأنه ومن وجهة نظر واعتقاد شخصي أن  المدرسة الأصيلة والقديمة تتحلى بصفات مشتركة وكثيرة منها بعد النظر والحكمة في اتخاذ القرار المناسب وسعة المعرفة وروح المبادرة والطموح و الإخلاص والاجتهاد في العمل والعلاقات الواسعة وابداء الرأي البناء بكل جرأة وغير من السمات الحميدة .
إن جيل الأوائل في الاعلام الرياضي يستحق أن نتوقف عند كل شخصيه من شخصياته وسلوكياته وتصرفاته بعمق لنستخلص منها دروس مفيدة كثيرة يمكن ان يستفيد منها جيل اليوم في تجاربه اليومية … شخصيات من طراز فريد ونادر طالما سمعنا وقرأنا عن بعضها وعاصرنا البعض الاخر … فيهم من الصفات والخصال الكثير في مقدمتها الولاء والانتماء وحب الوطن والخير للآخرين وعلى قدر المسؤوليات وكم تمنيت ان يخلف السلف كل مآثر النجاح وان يكونوا أمثالهم  …  إنهم رموز لاوطانهم تتوفر فيهم الأصالة والكرامة وطيب الاخلاق والتواضع والتسامح والطيبة والشدة في وقت القسوة  وهي نماذج للقيادة والريادة الحقيقية والرأي السديد .. ولايعني التمجيد والمديح بجيل الأمس والرعيل الأول في الزمن الجميل انه تقليل من جيل الشباب وجيل اليوم أو إساءة له لكنها وجهة نظر شخصية قد نتفق عليها وقد يختلف الرأي فيها لكن الاختلاف في الآراء لا يفسد للود قضية …. وحاضرنا ومستقبلنا ملىء بالكوادر المبدعة التي تستحق الثناء والتقدير ولهم كل التقدير والاحترام وواثق الخطى يمشي ملكا لكني الخشية من اختلاط الغث بالسمين … ويتفشى الفساد ويسود واللهث وراء المصالح والمكتسبات الشخصية وترتفع أصوات النشاز وتنقلب الأمور رأسا على عقب وتختلط الأوراق في صاحبة الجلالة وبلاط السلطة الرابعة ويسند الامر الى غير أهله .

شاهد أيضاً

الأمريكي جون كاتلين يتوج بلقب بطولة السعودية المفتوحة للجولف

متابعة صفوان الهندي توج الأمريكي جون كاتلين بلقب بطولة السعودية المفتوحة للجولف والمقدمة من صندوق …